پاسخ ارائه شده در پاسخ به سوال یک پرسشگر با مشخصات خاص می باشد لذا در صورتی که سوالی دارید از طریق درگاه های پاسخگویی پیگیری فرمائید.
حديث مورد نظر به شرح زير در كتاب مجمع النورين به نقل از بحار الانوار آمده است:

«قال المفضل بن عمر قال لي جعفر بن محمد يا مفضل اتدري اينما وقعت دار الزوراء قلت الله وحجته اعلم فقال اعلم يا مفضل ان في حوالي الري جبلا اسود تبني في ذيله بلدة تسمي طهران وهي دار الزوراء التي تكون قصورها كقصور الجنة ونسوانها كالحور العين واعلم يا مفضل انهن يتلبسن بلباس الكفار ويتزين بزي الجبابرة ويركبن السروج ولا يتمكن لازواجهن ولا تفي مكاسب الازواج لهن فيطلبن الطلاق منهم ويكتفي الرجال بالرجال والنساء بالنساء وتشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال فانك ان تريد حفظ دينك فلا تسكن في هذه البلدة ولا تتخذها مسكنا لانها محل الفتنة وفر منها ‹ صفحه 298 › الي قلة الجبال ومن الحجر الي الحجر كالثعلب باشباله». (1)

اين حديث سند روشني ندارد و چون سندش روشن نيست از احاديث ضعيف (نه جعلي )  شمرده مي شود.

البته و اگرچه روايت نباشد؛ اما درايت  و وجدان انسان شهادت مي دهد كه حفظ دين در برخي شهرها مشكل است. وبايد نقل مكان نمود ، خدواند هم در اين مساله كمك خواهد كرد

پي نوشت ها:

1. مرندي، مجمع النورين، ص 297 - 298.